in

أويحي … عليا وعلى أصدقائي

أويحي-…-عليا-وعلى-أصدقائي

س العربي

يرفع اي شخص يدخل أزمة كبيرة شعار عليا وعلى أعدائي للانتقام من خصومه ، لكن هذا ليس حال الوزير الأول السابق السجين أويحي احمد الذي رفع شعار عليا وعلى اصدقائي ، تشير المعلومات المتاحة إلى أن الوزير الأول السابق ” زربع ” كل الملفات لدى المحققين سواء تلك التي تعنيه بشكل مباشر اوتلك التي كان على علم بها ن وبهذا جر المزيد من المسؤولين ورجال الأعمال إلى المحاكم

إختلطت ، الأمور على  الوزير الأول السابق، أحمد أويحيى، القابع بسجن الحراش نظرا لكثرة القضايا المتابع فيها، مصادرنا القضائية أكدت على نية ، أويحي ،جر المتورطين معه في كل التجاوزات و النهب الذي إستشرى في دواليب الدولة طيلة سنوات  و إمكانية تمديد عمر التحقيق معه لأشهر أخرى ، نظرا لتشابك القضايا مع بعضها البعض في ظل ثقل الوقائع التي ستكشفه نتائج التحقيق تباعا ، وأجمع رجال القانون أن إدانة ، أحمد أويحي ، ستكون كبيرة لا محالة نظرا للمتهم الذي خرق التشريع و إستعمل النفوذ حتى يقدم إمتيازات خاصة

و مثل أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، أحمد أويحي ،  اليوم في قضية جديدة ،تخص مصنع تركيب السيارات ” KIA لمالكه “حسان عرباوي”، الذي يمثل هو الآخر أمام المحكمة، في حين يبقى المحبوس مطالب بالتوجه بشكل يومي إما لمحكمة سيدي أمحمد أو المحكمة العليا لسماع أقواله في كل قضية جديدة يتم التطرق لها تخص رجال الأعمال القابعين معه في سجن الحراش من بينهم طحكوت . كونيناف و حداد و الإطارات الأخرى أيضا

و إعتبر رجال القانون ،أن  متابعة وزير أول عن جرائم فساد سابقة  في تاريخ الجزائر المستقلة ، لكن القانون يبقى فوق الجميع و ليس على الضعفاء فقط ، و أكدوا أن التهم المسندة لأويحي و عدد من الوزراء ثقيلة ، قد تتراوح عقوبتها بين 20 سنة حبسا إلى الإعدام ، و هذا بحسب ما ستكشفه التحقيقات التي لا تزال جارية من وقائع جديدة يمكن للقضاء إعادة تكييفها إلى جناية

وتصوبت العشرات من كاميرات وسائل الإعلام بشكل يومي أمام بوابة سجن الحراش تنتظر وصول الوزير الأول السابق في الطرق والمنافذ المؤدية إلى المحكمة العليا للمثول أمام القاضي المحقق بالمحكمة العليا

لسماعه ، في التهمة المتابعة  بها، والتي تتعلق بسوء إستغلال الوظيفة ومنح مزايا غير مستحقة لعدد من رجال الأعمال على غرار علي حداد الموجود بسجن الحراش ومحي الدين طحكوت الموجود هو الآخر بذات المؤسسة العقابية.

وتبقى  كل الشوارع المحيطة بالمحكمة العليا بالأبيار في الجزائر العاصمة تشهد حركة غير عادية وتضاربا في الأنباء والأخبار حول حضور الوزير من عدمه  كون تواريخ الإستدعاء غير معروفة عند وسائط الإعلام

وسيط تداول

تصويتك على المواضوع يهمنا :

0 points
Upvote Downvote

الكاتب: Medyom

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

comments

إعادة-فتح-قضية-الطريق-السيار-شرق-غرب

إعادة فتح قضية الطريق السيار شرق غرب

إيداع-عبود-عاشور-رئيس-الجمعية-المهنية-للبنوك-الحبس-المؤقت

إيداع عبود عاشور رئيس الجمعية المهنية للبنوك الحبس المؤقت