in

أين “مدينتي” يا رحيم!

أين-“مدينتي”-يا-رحيم!

أطلق رجل الأعمال عبد الوهاب رحيم، قبل 20 سنة مشروع “مدينتي”، والذي يشمل مدينة سياحية فخمة بجميع ما يلزمها من شقق فاخرة، فنادق، مطاعم ومتاجر بماركات عالمية، لكن المشروع لم يرى النور حتى اليوم.

المشروع، والذي إختير له أفضل موقع ممكن، ألا وهو مقابل خليج الجزائر العاصمة، بإطلالة حصرية على البحر، إقتصر حتىى يومنا هذا على مركز تجاري عادي أطلق عليه “أرديس”، و4 فنادق مازالت قيد الإنجاز.

وقام رجل الأعمال رحيم عبد الوهاب بإستغلال المساحة الأرضية المقابلة لمركزه التجاري كـ”موقف سيارات” تحول لمكان تجمع العائلان، دون توفير أي خدمات كانت، ما عدا ما يعرض من سلع داخل المركز.

وكان يعتزم استغلال المساحة الشاسعة في تحويلها لسوق أسبوعية للسيارات، لكن السلطات رفضت الترخيص له بذلك.

فهل يا ترى تعود عرقلة مشروع “مدينتي” لتعرض صاحب المشروع لممارسات “العصابة” الحاكمة سابقا، والتي حطمت “مدينتي” قبل أن تنبى، أو أن للامر تفسيرات أخرى؟..

تصويتك على المواضوع يهمنا :

0 points
Upvote Downvote

الكاتب: Medyom

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

comments

سامي-عاقلي-ينفي-ويتوعّد!

سامي عاقلي ينفي ويتوعّد!

جر-إطارات-جديدة-في-وزارة-الصناعة-أمام-العدالة-في-قضية-علي-حداد-وإخوته

جر إطارات جديدة في وزارة الصناعة أمام العدالة في قضية علي حداد وإخوته